مصادر مطلعة تكشف أهداف “قسد” من تفكيك حواجزها في دير الزور

أزال مسلحون من ميليشيا “قسد” حواجزهم المسلحة في الكثير من قرى وبلدات ريف دير الزور الواقع تحت سيطرتهم، دون معرفة الأسباب، بعد نفي الاحتلال الأمريكي عدم انسحابه من قواعد عسكرية في سورية.

وذكرت مصادر محلية في دير الزور، أن “مسلحي تنظيم “قسد” بدأوا بإزالة حواجز رئيسية لهم ونقاط عسكرية في قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي والغربي، منها: (الشحيل وذيبان والحوايج) إضافة إلى بلدة الطيانة المتاخمة لحقل العمر النفطي الذي تتخذه القوات الأمريكية كقاعدة عسكرية لا شرعية لها”.

كما أزال مسلحو التنظيم الموالي للجيش الأمريكي حواجز ونقاط لهم في قرى وبلدات (أبريهة والصبحة والدحلة وجديد بكارة والبصيرة)، إضافة الى إزالة حواجز لهم في منطقة (العزبة) التي يقع فيها حقل الكونيكو للغاز، والذي تتخذه القوات الأمريكية أيضاً قاعدة عسكرية لا شرعية لها.

وتابعت المصادر أن “قرار إزالة الحواجز، ترك لدى الأهالي الكثير من التساؤلات حول الخطوة البديلة أو المقبلة التي سيقوم بها مسلحو تنظيم “قسد” الموالين للجيش الأمريكي، وخاصة مع ما يعانونه من هشاشة الوضع الأمني في المنطقة، إضافة إلى عمليات الاغتيال والهجمات المتفرقة التي تستهدفهم من قبل المجهولين في مختلف أرجاء المنطقة”.

تابعونا على تلغرام

في حين، أكدت مصادر مقربة من تنظيم “قسد”، أن “هناك تقسيمات جديدة تنوي “قوات قسد” تنفيذها عبر تقسيم المناطق الواقع تحت سيطرتها إلى وحدات إدارية صغيرة، وهي ريف غربي وريف شمالي وريف شرقي”.

تابعونا على تويتر

وأضافت المصادر المقربة، أنه “سيتم أيضاً تعيين إدارات جديدة من عناصر “قسد” للإشراف على هذه المناطق”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..