تسوية أوضاع أكثر من 430 إرهابياً في درعا بعد تسليم سلاحهم

أعلن مصدر أمني سوري بأن مئات المسلحين في درعا البلد جنوبي سورية قاموا بتسوية أوضاعهم، وفق اتفاق جرى التوصل إليه بوساطة روسية.

وقال المصدر لوكالة إن 430 مسلحاً و24 عسكرياً متخلفا عن الخدمة العسكرية في درعا البلد قاموا بتسوية أوضاعهم، وتسليم 105 قطعة سلاح فردي في مركز التسوية بحي الأربعين في درعا البلد.

تابعونا على تلغرام

ومنذ العاشرة صباحاً من يوم أمس الاثنين بعد انتهاء المهلة التي أعطاها الجيش السوري للمسلحين لتسليم سلاحهم وتسوية أوضاعهم في درعا البلد، بدأ المسلحون تسوية أوضاعهم وتسليم أسلحتهم في نقطة التسوية بحي الأربعين في درعا البلد.
وتم التوصل إلى اتفاق جديد بين الحكومة السورية ومسلحي درعا البلد بوساطة روسية أعطى فيها الجانب الأول مهلة للمسلحين حتى العاشرة والنصف من صباح الاثنين لقبول التسوية.

وتضمن الاتفاق الجديد تسليم كامل أنواع الأسلحة، وبعد انتهاء التسوية، كل من يحمل سلاحاً سيتعرض للملاحقة القانونية، ونشر النقاط العسكرية في 9 مواقع داخل درعا البلد، وتفتيش بعض المناطق، وضبط الحالة الأمنية ومنع التجاوزات، ومعالجة أوضاع العسكريين الفارين والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، وفق القوانين النافذة ومراسيم العفو الأخيرة، من دون توقيف، إلى جانب رفع العلم السوري على كافة الأبنية والمؤسسات الحكومية، وإزالة السواتر الترابية، التي رُفعت قبل شهرين، بشكل تدريجي مع إتمام عملية التسوية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..