قمة سورية – روسية لبحث ملفات التعاون بين البلدين في موسكو

عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتماعاً مع نظيره السوري بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية في زيارة غير معلنة مساء أمس.

وأكد بوتين خلال اللقاء أن “الرئيس السوري يفعل الكثير لإقامة حوار مع المعارضين السياسيين”.

وقال بوتين إنه “بجهودنا المشتركة وجهنا ضربة للإرهابيين، فالجيش السوري يسيطر على أكثر من 90٪ من أراضي البلاد”، مضيفاً أنه “للأسف، لا تزال هناك جيوب مقاومة للإرهابيين الذين لا يسيطرون فقط على جزء من الأراضي، بل ويواصلون ترهيب المدنيين أيضاً”.

وتابع أنه “مع ذلك، فإن النازحين يعودون بنشاط إلى المناطق المحررة. لقد رأيت بأم عيني، عندما كنت في ضيافتكم (في سوريا)، كيف يعملون بدأب على ترميم منازلهم، ويبذلون قصارى جهدهم للعودة إلى الحياة السلمية بالمعنى الكامل للكلمة”.

وأوضح بوتين أن “المشكلة الرئيسية، برأيي، تكمن في أن القوات الأجنبية موجودة بمناطق معينة من البلاد دون قرار من الأمم المتحدة ودون إذن منكم، وهو ما يتعارض بشكل واضح مع القانون الدولي ويمنعكم من بذل أقصى الجهود لتعزيز وحدة البلاد ومن أجل المضي قدما في طريق إعادة إعمارها بوتيرة كان من الممكن تحقيقها لو كانت أراضي البلاد بأكملها تحت سيطرة الحكومة الشرعية”.

وأضاف بوتين أن “التبادل التجاري بين روسيا وسوريا ازداد بمقدار 3.5 مرة في النصف الأول من العام الجاري، كما أنه تم تسليم أولى شحنات لقاحات “سبوتنيك V” و”سبوتنيك لايت” لسوريا”.

تابعونا على تويتر

من جهته، وصف الرئيس الأسد العقوبات المفروضة على سوريا بأنها لا إنسانية ولا شرعية، وأشار إلى أن “جيشي سوريا وروسيا حققا نجاحات ملموسة في القضاء على الإرهاب”.

تابعونا على تلغرام

وتأتي زيارة الرئيس الأسد إلى روسيا بالتزامن مع إنجاز اتفاق التسوية في محافظة درعا نتيجة تظافر الجهود السورية الروسية للقضاء على التواجد المسلح في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..