سورية قادرة على إحباط المؤامرات وترحب بالتواصل مع الدول الغربية

أكد وزير الخارجية والمغتربين السوري، فيصل المقداد أن “سورية أثبتت أنها قادرة على إحباط المؤامرات ضدها مرحباً بأي تواصل مع الدول الغربية”، واستنكر العقوبات الأمريكية المفروضة على سورية والظروف اللاإنسانية التي خلفتها هذه العقوبات على الشعب السوري.

وذكر المقداد “نحن نتواصل مع الكثير من الدول الغربية لكن بطريقة خجولة حتى الآن ولا نريد الإفصاح عنها وخاصة أن الضغوطات الغربية الأخرى ستتواصل ضد هذه الدول”.

وأضاف المقداد أن “هناك ما يسمى الدول المانحة وكلها دول غربية لا ثقة لنا بنواياها فهي التي صنعت الإرهاب في سورية مع حليفتها واشنطن ولا تزال تقدم الخدمات الإعلامية المجانية لنشاطات التنظيمات الإرهابية كما أن تلك الدول دعمت الولايات المتحدة في فرض الحصار على الشعب السوري عبر ما يسمى قانون “قيصر” الذي خلق مشاكل اقتصادية في البلاد”.

وأوضح المقداد أن “هذه العقوبات أدت إلى فرض سياسات غير إنسانية تأثر بها لبنان على نحو أساسي مؤكداً أن “قيصر” يخدم كيان الاحتلال الإسرائيلي ويخدم محاصرة بلدان تسعى للمحافظة على سيادتها”.

تابعونا على تويتر

وفيما يخص وضع النازحين السوريين في لبنان بين وزير الخارجية والمغتربين أن “المواطن السوري رحل من سورية إلى لبنان لأن المجموعات الإرهابية أجبرته على ذلك لافتاً إلى أن الضغوطات الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتحدة هي التي تعوق عودة هؤلاء النازحين إلى بلدهم”.

تابعونا على تلغرام

ولفت المقداد إلى أنه وبينما كانت الحكومة السورية تقوم بإيصال المساعدات الإنسانية إلى المواطنين في الغوطة أثناء وجود تنظيمات إرهابية فيها كانت واشنطن وحلفاؤها يلجؤون إلى المنافذ الحدودية لتسليم تلك التنظيمات المساعدات.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..