قمة “بوتين – أردوغان”.. هل تنهي الصراع في إدلب ؟

تنطلق قمة الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” ، و التركي “رجب طيب أردوغان” ، في “سوتشي” الأربعاء المقبل ، وسط تغيرات تشهدها الساحة السورية على العموم ، و إدلب بشكل خاص ، ما يجعلها على قائمة المباحثات المرتقبة بين الرئيسين قبل انطلاق الجولة الـ 6 من مباحثات جنيف بشأن صياغة الدستور السوري في 6 تشرين الأول 2021.

و يأتي موعد القمة بعد نحو أسبوع من المباحثات الثنائية بين “بوتين” و الرئيس “بشار الأسد” في “موسكو” ، ما يحمل دلالات جديدة من جانب روسيا لإحداث تسوية و حراك سياسي داخل المناطق المشتعلة بالشمال السوري ، لإعادة بناء البنية السورية التي تضررت على مدار أكثر من 10 سنوات.

الجدير بالذكر أن إدلب خضعت عام 2018 ، لاتفاق روسي_تركي ، يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح تتراوح ما بين 15- 20 كم على طول خط التماس ، إضافة إلى إخراج تركيا الفصائل المسلحة و نزع الأسلحة الثقيلة منها .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..