الأول منذ الأزمةالسورية..ماذا وراء لقاء “شكري” و “المقداد” !؟

في خضم التحولات الإقليمية التي تدور بالمنطقة العربية و الشرق الأوسط ، التقى وزير الخارجية الدكتور “فيصل المقداد” مع نظيره المصري “سامح شكري” ، بعد انقطاع دام 10 سنوات .

و عن مخرجات اللقاء ، اكتفت الخارجية المصرية ببيان مختصر أوضحت فيه أن الجانبين بحثا سبل إنهاء الأزمة السورية ، بينما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” أن اللقاء عرض أهمية بذل كل الجهود لحلها مع احترام سيادة سوريا و وحدة أراضيها.

كما أوضح الوزير “شكري” أن بلاده تتطلع إلى عودة دمشق إلى محيطها العربي ، و أنها مازالت مصّرة على خروج الاحتلال التركي و أمثاله من كافة الأراضي السورية.

و من جانبه ، اعتبر مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير “رخا أحمد حسن” هذه الجلسة هي بداية طيبة لعودة العلاقات ، مشدداً في تصريحات صحفية أن مصر تنتظر التوافق العربي لعودة سوريا إلى الجامعة العربية ، و تعمل على إعادة فتح السفارات السورية في كل الدول العربية مرة أخرى.

الجدير بالذكر أن “سامح شكري” يُعد خامس وزير عربي يلتقي “المقداد” في نيويورك ، بعد نظرائه من موريتانيا ، الأردن ، عُمان و العراق.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..