تحقيق عالمي يهدد ثروات القادة والمشاهير!؟

كشف تحقيق عالمي للاتحاد الصحفيين الاستقصائيين الدولي، عن وثائق تتعلق بثروات مخبأة وأملاك سرية لقادة عالميين وسياسيين ومشاهير فن ورياضة، استخدموا شركات أجنبية للتهرب عن دفع الضرائب في بلدانهم.

حيث الوثائق يتمّ الكشف عن الوثائق باسم (وثائق باندورا) بالتدريج، وتضم حوالي 11.9 مليون مستند وملف من 14 شركة خدمات مالية تقدم خدمات خارجية في الملاذات الضريبية حول العالم، فيما أدرجت الوثائق المسربة حتى الآن أسماء نحو 35 من القادة الحاليين والسابقين، من بينهم العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير وزوجته بالإضافة للمغنية الكولومبية شاكيرا ونجم الكريكت الهندي ساين تندولكار وعارضة الأزياء الألمانية كلوديا شيفر وزعيم عصابة إيطالي يعرف باسم (تيل ذا فات ون).

كما قال التحقيق إن مالكي نحو 195 ألف شركة في العالم، اتخذوا من الملاذات الضريبية مقراً لها في بلدان لديها قوانين صارمة في المحافظة على سرية حسابات عملائها الأجانب، لتساعدهم على التهرب من دفع الضرائب في بلادهم الأصلية.

وذكر التحقيق أيضاً أن الولايات المتحدة الأمريكية تمثل أكبر الملاذات الضريبة في العالم، وتحديداً في ولاية داكوتا الجنوبية، التي تخفي مليارات الدولارات المملوكة لأشخاص سبق اتهامهم بـ ارتكاب جرائم مالية خطيرة.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..