الصين تطالب منظمة دولية بالحياد في ملف الكيميائي السوري

جددت الصين دعوتها الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى التزام الحياد والموضوعية والاستقلالية فيما يتعلق بملف الكيميائي في سورية مؤكدة موقفها الثابت بأن الحوار والتعاون هما النهج الصحيح للتعامل مع هذا الملف.

حيث قال نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة قنغ شوانغ في إحاطة لمجلس الأمن الدولي أمس: «نأمل أن تلتزم الأمانة الفنية للمنظمة بالطبيعة الفنية وبروح الحياد والموضوعية والاستقلالية في أداء واجبها وتسهيل العودة إلى إطار اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية».

وشدد على أن إنشاء ما يسمى بـ (فريق التحقيق وتحديد الهوية) التابع للمنظمة، يتجاوز نطاق اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية ويتعارض مع تقليد الإجماع في منظمة الحظر، كما أعربت العديد من البلدان بما في ذلك الصين عن قلقها إزاء ذلك.

وأوضح أن أساليب وإجراءات عمل الفريق فشلت في تلبية متطلبات اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وملحقها بشأن التحقق.

وقال قنغ: إن «الصين تعارض بحزم استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي دولة أو منظمة أو فرد تحت أي ظرف أو لأي غرض وتأمل في أن يتم تحرير العالم قريباً من جميع هذه الأسلحة»، داعياً الدول التي تمتلك أسلحة كيميائية إلى تدمير كل مخزونها في أقرب وقت ممكن.

وكان مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ أكد أمس، أن بعض الدول تواصل تسييس ملف الكيميائي في سورية.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..