قلق إسرائيلي من التودد العربي لدمشق

تنظر إسرائيل بعين القلق إلى التغيرات في الشرق الأوسط  الحاصلة مؤخراً، وفي مقدمتها الموضوع النووي الإيراني ، و عودة العلاقات بين الأردن و سورية بتشجيع من روسيا ، كما أن زيارة المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” لإسرائيل أبرزت خلافات بعدة مواضيع ، بينها الاتفاق النووي الإيراني ، وحل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني ، و انتقاد “ميركل” العلني لسياسة الاستيطان.

وفيما يتعلق بالأردن، أشار المحلل العسكري “عاموس هرئيل” في صحيفة “هآرتس” ، اليوم الإثنين ، إلى أن العلاقات السورية_الأردنية أخذت بالتطور ، بعد عقد من العداء في أعقاب الحرب.
و رجّح “هرئيل” أن التغيير الموقف الأردني نابع من خطوات أكبر جارية في المنطقة ، بينها تقليص القوات الأميركية في سورية ، و اعتبر أن المحادثة الهاتفية بين ملك الأردن و الرئيس “بشار الأسد” الأسبوع الماضي ، إثر زيارة للملك إلى موسكو و لقائه مع الرئيس الروسي خلال الشهر الفائت ، تشكّل مؤشر قوياً على استعداد لفتح صفحة جديدة بين الأردن و دمشق.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..