“كائن غامض” يتلاعب بعلماء الفلك

اكتشف علماء الفلك إشارات غير عادية على شكل نبضات تظهر تارة و تختفي تارة أخرى ، قادمة من مركز “درب التبانة“، لا تتلاءم أنماطها مع أنماط موجات الراديو المفهومة حالياً ، الأمر الذي قد يشير إلى وجود فئة جديدة من “الأجسام النجمية” التي وصفوها بـ”الكائن الغريب“، حيث تسببت إشاراته الغامضة بحيرتهم و بدت و كأنها تمازحهم.

و أكد العلماء أن أغرب خاصية لهذه الإشارات الجديدة هي أنها ذات “استقطاب عالٍ للغاية ، هذا يعني ((بحسب المصادر العلمية)) ، أن الضوء المنبعث من مصدر هذه الإشارات يتأرجح في اتجاه واحد فقط ، لكن هذا الاتجاه يدور مع مرور الوقت.

و بعد اكتشاف 6 إشارات لاسلكية من مصدر غامض على مدار تسعة أشهر ، و محاولة العثور على الجسم الذي يصدر هذه النبضات في الضوء المرئي ، لم يعثروا على أي شيء ، بل استمروا بعملية البحث و التقصي ، باستخدام مجموعة تلسكوبات متطورة ، حيث تم مسح مجرة “درب التبانة” للبحث عن مصدر النبضات الراديوية الغامضة.

أخيراً ، استطاع العلماء تحديد المصدر المجهول من خلال اعتماد تلسكوبات متنوعة تختلف طرق بحثها وتتبعها للنجوم في الفضاء، حيث ظهر “الكائن الغامض” بشكل متقطع ثم اختفى من جديد ، وبعد التدقيق بمركز المجرة وجدوا ما وصف بـ”الكائن الفريد” ، وهو عبارة عن “نجم”، و اعتبر فريداً جداً و غامضاً ، بسبب التغييرات الغريبة التي طرأت عليه خلال مدة قصيرة ، حيث ظهر غير مرئياً ثم أصبح لامعاً و تلاشى ، ثم عاود الظهور.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..