السحر و الشعوذة..سبيلهم الأخير للنجاة

ذكر موقع “أثر برس” في تقريره له عن منافسة بين “سحرة” يقومون بكتابة “الحجابات” لقادة المسلحين الموالين لتركيا شمالي سوريا.

فهناك ساحراً يدعى “عبد الرزاق قباسيني” يعيش بمدينة الباب و يقدم خدماته للسكان المحليين ، و بشكل أساسي لقادة المسلحين و عناصرهم ، كما يتجول بحمايتهم بشكل كامل ، بحسب ماذكره الموقع.

و يزعم الساحر الذي يصر على مناداته بـ”الشيخ” أن حجاباته المكونة من طلاسم و رموز غير مفهومة للناس ، تحمي قادة المسلحين و عناصرهم من عمليات الاغتيال أو السقوط قتلى خلال الاشتباكات ، و يتقاضى ثمن الحجاب الواحد ما بين 100-150 دولار.

كما أشار الموقع إلى أن هناك منافسة بين السحرة ، حيث ينافس “قباسيني” ساحر آخر يدعى “جمال عجان الحديد” ، يسكن ذات المنطقة ، لكن نشاطه أوسع في الرقة و ريف حلب الشمالي القريب من الحدود.

و يدّعي “الحديد” بأنه يخلص الناس من مس الجن و السحر الأسود ، مع الحماية لقادة المسلحين من خلال توظيف الجن ليكونوا حرساً شخصيين لهم ، و يتقاضى أجوراً تصل إلى 500 دولار أمريكي في حال كان المطلوب جنياً للحماية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..