لبنان..أهلاً بـ”التوك توك”

غيرت الأزمة الاقتصادية التي يعيشها لبنان منذ نحو سنتين عادات آلاف اللبنانيين ، الذين انقلبت حياتهم راساً على عقب مع تراجع القدرة الشرائية للعملة المحلية بشكل كبير.

و بدأت تظهر في البلاد عادات لم يختبرها سابقاً الكثيرون ، من ضمنها التخلي عن العديد من الكماليات ، فضلاً عن بعض الأكلات والأغذية الباهظة، بالإضافة إلى “التوك توك”.

حيث حل هذا الضيف المستجد مؤخراً على البلاد ، و بدأت تلك المركبات الصغيرة التي لا تستهلك الكثير من الوقود في عدد من المدن و البلدات ، لاسيما مع ارتفاع تكلفة البنزين حتى لمن يملك سيارته الخاصة ، وغياب وسائل النقل العام المؤهلة للعمل.

أتت تلك المتغيرات في الحياة اليومية للمواطن اللبناني ، بعد أن غرق البلاد في أسوأ الأزمات الاقتصادية العالمية منذ العام 1850 ، بحسب تصنيف البنك الدولي.

فيما تراجع شراء السيارات بأكثر من سبعين في المئة ، وفق مركز الدولية للمعلومات للأبحاث ، و بات شراء سيارة لغير الميسورين ترفاً مع فقدان الليرة أكثر من تسعين في المئة من قيمتها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..