في تركيا..أخطر شبكة تجسس للموساد الإسرائيلي

كشفت صحيفة الصباح التركية أمس ، أن أحد أعضاء شبكة الجواسيس الإسرائيلية المؤلفة من 15 عنصراً كان يجمع معلومات عن الفلسطينيين المقيمين في تركيا و عن التصنيع العسكري التركي.

حيث أعلنت يوم الخميس الفائت ، إلقاء القبض على الشبكة مطلع تشرين أول الجاري ، و احتجز المتهمين بتهم التجسس الدولي ، و حتى الآن لم يعلن المسؤولون في تركيا عن هذه الأنباء بشكل مباشر بحسب ما ذكرته الصحيفة ذاتها.

و أشارت إلى تلقي أحد المتهمين ، الذي يملك شركة استشارات في اسطنبول لمساعدة الطلاب القادمين من الخارج للدراسة في تركيا، اتصالاً من عميل للموساد عبر تطبيق واتساب ، في كانون أول 2018 ، يطلب منه جمع معلومات عن “زبائن” في ألمانيا من أصول عربية يرغبون بتدريس أولادهم في جامعات تركية ، و أضافت أن المعلومات المطلوبة تضمنت كيف يلتحق الطلاب الفلسطينيون بجامعات تركيا ، و التسهيلات التي توفرها الحكومة التركية والمجالس المحلية.

المتهم أرسل المعلومات بعدها بأسبوع لمسؤول الموساد ، وتلقى لقاء ذلك “مئات” من اليورو  ، ثم أرسل لاحقاً معلومات عن منظمات غير حكومية فلسطينية في تركيا ، و قابل عميل الموساد وجهاً لوجه للمرة الأولى عام 2019.

كما التقى ضابطاً آخر بالموساد يعرف باسم “ضابط الحالة” (كيس أوفيسر) ، دفع له آلاف اليورو مقابل ملفات عدة مطالب بها حتى أوائل عام 2020.

و الجدير بالذكر أن أحد المتهمين فلسطيني الجنسية ، يعمل لصالح الموساد ، وكان “عضواً هاما” في الشبكة.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..