مشروع سوري روسي لترميم نبع أثري في تدمر

بدأ فريق سوري روسي بإشراف المديرية العامة للآثار والمتاحف، إعادة تأهيل نبع أفقا التاريخي في مدينة تدمر الأثرية، بعدما خربته اعتداءات تنظيم “داعش” الإرهابي.

حيث ينفذ المشروع بناء على الاتفاقية الموقعة مع الجانب الروسي لترميم وإعادة تأهيل عدة مواقع ومعالم تاريخية خربها الإرهابيون بمدينة تدمر الأثرية ومنها نبع أفقا، النبع المائي والكهف الأثري المحفور ضمن الصخر.

كما ذكر مدير آثار ومتاحف حمص الآثاري حسام حاميش في تصريح صحفي، أن «الهدف من المشروع تنظيف مجرى نبع أفقا من الأحجار والردميات وترميم كهفه الأثري وإعادته كما كان سابقاً، خاصة أن هذا النبع له أهمية استثنائية كونه سبب الحياة في المدينة وسر وجودها منذ نحو ستة آلاف عام».

من جانبه أكد الخبير الأثري الروسي تيمور كارموف مدير الحملة، أن «المشروع الأثري المهم بمدة تنفيذ نحو ثلاثة أشهر، يسهم في إعادة الحياة لهذا النبع، ما يساعد في إعادة الفلاحين إلى مزارعهم في واحة تدمر واستقرارهم بالمنطقة».

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..