مسؤول إيراني يوضح سبب منع السيارات الايرانية في سوريا

قال علي رضا بيمان باك، رئيس منظمة تنمية التجارة الإيرانية، “ان سوريا تعاني مثل إيران من نقص في العملة الصعبة لذلك يبذل مسؤولو هذا البلد مساعي حثيثة للحيلولة دون خروج العملة الصعبة من سوريا”

موضحاً أنه بناءً عليه، “فلا يوجد تسجيل طلب قطع الغيار من إيران او دول أخرى”.

حيث جاءت أقوال بيمان باك رداً على الانباء التي يتم تداولها بشان منع سوريا من استيراد السيارات الإيرانية.

مشيراً الى انه يجب البحث عن حل لاستيراد البضائع بدلاً من العملة بقوله: “إذا استوردنا البضائع بدلاً من استلام العملة الصعبة في مقابل الصادرات ، فسيتم حل المشكلة ، وهذه القضية لا علاقة لها بالسيارات وغير السيارات”.

كما قال بيمان باك، أن سوريا فرضت قيوداً على عملتها بسبب مشاكل العملة، موضحاً أن سوريا تؤكد على عدم خروج العملة الصعبة منها، وفي مقابل توريد البضائع إلى هذا البلد ، تقوم بتصدير البضائع”.

تابعونا على فيسبوك

وأكد بيمان باك، على أن الجمهورية الإسلامية تبحث عن حلول لهذه القضية، حيث سيتوجه وزير الصناعة والمعادن والتجارة إلى سوريا قريباً لعقد اجتماعات مع الحكومة السورية لحل القضية.

لافتاً إلى إن الزيارة لن تكون لحل مشكلة السيارات فقط ، حيث قال: “إن وزارة الصناعة والمعادن والتجارة الإيرانية تحاول حل مشكلة العملة الصعبة والقضايا الجمركية للصادرات الايرانية إلى سوريا”.

ويذكر ان بعض وسائل الإعلام في المنطقة حاولت تضخيم مسالة تصدير السيارات الايرانية الى سوريا، دون التنويه الى المشاكل العامة التي تعاني منها دمشق.

اقرأ أيضاً: مسؤول إيراني يشيد بدور السعودية في المنطقة !

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..