“فيسبوك” يتحالف مع المعارضة .. ويعطل حسابات سوريين !

نقلت وكالات إعلامية، عن محققين في شركة “فيس بوك”، أن الشركة قامت بتعطيل حسابات مجموعتين من مجموعات القرصنة الإلكترونية التي ربطتها بالدولة السورية، واستهدفت معارضين سوريين، في تشرين الأول الماضي.

حيث قالت الشركة، بحسب الوكالات، إن مجموعة تعرف باسم “الجيش السوري الإلكتروني” استهدفت ناشطين حقوقيين وصحفيين وغيرهم من المعارضين.

لتستهدف المجموعة الأخرى، المعروفة باسم “APT-C-37″، أشخاصاً مرتبطين بما يسمى ”الجيش الحر” التابع لقوى المعارضة.
في حين أضافت الشركة أن شبكة قرصنة ثالثة في سوريا، ربطتها بالحكومة، استهدفت في تشرين الأول الماضي مجموعات وناشطين وأعضاء “وحدات حماية الشعب” و”الدفاع المدني السوري” المسما بالـ(الخوذ البيضاء).

تابعونا على تلغرام

بدورها، نقلت وكالة “رويترز” عن رئيس قسم اضطراب التهديد العالمي في “فيس بوك”، ديفيد أغرانوفيتش، قوله إن “قضيتي سوريا وأفغانستان أظهرت أن مجموعات التجسس الإلكتروني تستفيد من فترات عدم اليقين أثناء النزاعات عندما يكون الناس أكثر عرضة للتلاعب”.

وبحسب ما نقلته الوكالة عن متحدثة باسم “فيس بوك”، أبلغت الشركة أن حوالي 2000 مستخدم تضرروا من الحملات في أفغانستان وسوريا.

كما يذكر أن ما يسمى “مكتب توثيق الشهداء في درعا” أعلن تعرض موقعه للاختراق بعد سلسلة هجمات مصدرها “سيرفرات” من داخل إيطاليا استمرت أكثر من ست ساعات، في 16 من تشرين الأول الماضي.

وقبل ذلك، أعلنت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” تعرض موقعها لهجمات إلكترونية وصفتها بـ”الأعنف” منذ سنوات.

اقرأ أيضاً: بمباركة روسية .. استثمارات من دول الخليج والغرب في سوريا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..