لأسباب أمنية فقط .. اليابان لا تخطط لفتح سفارتها في دمشق.

قال يوشيماسا هاياشي، وزير الخارجية الياباني، إن اليابان لا تخطط في الوقت الحالي لإعادة فتح سفارتها في دمشق، لأسباب أمنية.

حيث قال هاياشي خلال مؤتمر صحفي، أمس الثلاثاء، إن قرار استئناف  عمليات السفارة في دمشق سيُتخذ مع “مراقبة الوضع المحلي عن كثب”.

مضيفاً، “لقد مرت إحدى عشرة سنة على اندلاع الأزمة السورية، ونحن نراقب عن كثب ما إذا كانت تحركات بعض الدول العربية مثل الإمارات، نحو علاقات رفيعة المستوى مع سوريا، ستؤثر على العملية السياسية الراكدة”.

يذكر أن اليابان أغلقت سفارتها في سوريا عام 2012 لأسباب أمنية، لتنقل نشاطها الدبلوماسي مع سوريا إلى سفارتها في الأردن.

وبقيت العلاقات الدبلوماسية قائمة بين البلدين، وتواصل السفارة السورية في طوكيو أعمالها إلى الوقت الحالي.

تابعونا على تلغرام

وعلى صعيد متصل، ذكر موقع “عرب نيوز – اليابان” أن المسؤولين اليابانيين كرروا أكثر من مرة أن سبب الإغلاق هو الافتقار إلى الأمن وليس بسبب الموقف السياسي.

إذ لم تستقبل اليابان خلال السنوات الماضية إلا أعدادًا قليلة من اللاجئين السوريين، تماشيًا مع سياستها “المتشددة” في هذه القضية.

حيث تتلقى اليابان انتقادات من منظمات حقوقية دولية حول سياستها مع اللاجئين، لكنها تُعتبر في ذات الوقت مانحاً رئيسياً لمنظمات الإغاثة الدولية، وتقدم مساعدات مالية كبيرة.

اقرأ أيضاً: “فيسبوك” يتحالف مع المعارضة .. ويعطل حسابات سوريين !

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..