بالصورة.. المتضررون من تسويات درعا يحاولون زعزعة الأمن على الحدود

استهدف إرهابيون إحدى النقاط الأمنية على الجانب السوري من المعبر الحدودي السوري الأردني في محافظة درعا جنوبي سوريا بعبوة ناسفة.

وقامت الجهات الأمنية فور الانفجار بأعمال تمشيط احترازية لمختلف منطقة المعبر الحدودية.

حيث قال العميد ضرار الدندل، قائد شرطة محافظة درعا: “إن عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب إحدى النقاط الأمنية في معبر (نصيب- جابر) الحدودي السوري الأردني، انفجرت دون أن تسفر عن أي إصابات بشرية”.

مؤكداً أن “من قام بزرع العبوة، كانت غايته إحداث أكبر قدر من الوفيات والأضرار، لكن أن الأضرار اقتصرت على الماديات فقط”.

كما شدد العميد الدندل أن “القوى الأمنية والشرطية ستستمر بعملها بكل حزم وقوة لمكافحة كل أذناب الإرهاب ممن يحاولون تهديد الاستقرار والأمان في هذه المحافظة”، لافتاً إلى “استمرار مكافحة كل أشكال الفوضى والإرهاب التي كان يقوم بها بعض الخارجين عن القانون في المعبر خلال السنوات الماضية”.

بدوره، صرح حسن الرفاعي، أمين فرع حزب البعث في محافظة درعا، أن العبوة انفجرت قرب إحدى الغرف مسبقة الصنع والمخصصة للجهات المختصة في المعبر.

مشيراً إلى عدم ورود معلومات عن وقوع أي إصابات بشرية، لكون هذه الغرفة فارغة من الناس لحظة وقوع الانفجار.

إذ حمل الرفاعي “الإرهابيين المتضررين من التسوية وعودة الأمن والأمان إلى درعا” المسؤولية عن الوقوف وراء تفجير العبوة، مشدداً في الوقت نفسه على أن الحادث لم يؤثر على “الوضع الجيد” في المحافظة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..