مفاوضات فيينا..مسار سليم بجهود إيرانية

صرح مساعد وزير الخارجية كبير المفاوضين الإيرانيين “علي باقري كني” يوم أمس ، تصريح أن الفریق الإیراني المفاوض يواصل انخراطه الجدي في المفاوضات ، منتقداً  عدم جدية بعض الأطراف للتوصل إلى اتفاق حول إحياء الاتفاق النووي.

مضيفاً أنه ألغى لقاءاته و اجتماعاته الأخرى ليتمكن من الحضور بمفاوضات فيينا و يدل ذلك على إرداة إيران الجادة ، قائلاً : “فلتنظروا إلى من قام بإلغاء لقاءاته وحضر فيينا ومن فضّل لقاءات أخرى ولم يبق هنا”.

و بحسب بعض المصادر عبر مسؤولون بالسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي عن استيائهم الشديد لسلوك الدول الأوروبية الثلاث في المفاوضات و مواقفها السلبية.

كما أكد “ميخائيل أوليانوف” ممثل روسيا في مفاوضات فيينا حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران ، عبر تغريدة على تويتر،  أن المشاركين في العملية التفاوضية تمكنوا من إزالة بعض نقاط سوء التفاهم بينهم.

الجدير ذكره أن مفاوضات فيينا المعنية بإلغاء الحظر الجائر عن الشعب الإيراني مستمرة ، رغم محاولات الكيان الصهيوني و حلفائه لعرقلتها، فهي وفقاً لتقارير إعلامية ومصادر دبلوماسية تسير في اتجاهها الصحيح.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..