بسبب لاجئ سوري..سجن و إقالة تاريخية لوزيرة “دنماركية”!!

قضية هي الأولى  في الدنمارك منذ 3 عقود ، و السادسة في تاريخ الدنمارك ، أدانت محكمة دنماركية”إنغر ستويبرغ” وزيرة الهجرة السابقة ، بعد اتهامها بفصل الأزواج الشباب طالبي اللجوء ، بشكل غير قانوني عام 2016  ، و حكم عليها بالسجن لمدة 60 يوماً.

و بدورها أوضحت “ستويبرغ” أنها استغربت من الحكم لأن السياسة كانت مصممة لمكافحة زواج الأطفال ،  و صرحت  للصحفيين خارج المحكمة “لست أنا فقط من خسرت ، لكن القيم الدنماركية فقدت أيضاً”، مضيفة أنها ستقبل عقابها و ليست نادمة.

و بين عامي 2015 و 2019 ، شغلت “ستويبرغ” منصب وزيرة الهجرة الدنماركيةو اتخذت خلال فترة عملها ، موقفاً متشدداً بشأن الهجرة و فرضت عشرات القيود ، من بينها عدم السماح باستيعاب اللاجئين المتزوجين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً مع أزواجهم ، كما أمرت بفصل زواج 23 من المتزوجين ، قبل أن يتم إسقاط القرار بعد بضعة أشهر ، و كان من بينهم زوجان سوريان شابان “ريماز الكيال” 17 سنة  و زوجها “النور علوان” 26 عاماً ، حيث أجبرا على الانفصال 4 أشهر ، رغم حمل الزوجة ، و اجتمعا بعد تقديم شكوى.

و يترك حكم المحكمة العليا مسيرة “ستويبرغ” السياسية معلقة بخيط رفيع ، ولا يمكن استئناف الحكم ، و عقوبة السجن يجب تنفيذها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..