“مناورات الرسول الأعظم”..تجسيد إيراني لعدم فاعلية قوة العدو

انطلقت مناورات “النبي الأعظم (ص)” الـ 17 المشتركة للحرس الثوري ، صباح اليوم ، في منطقة سواحل “هرمزكان” و “بوشهر” و جزء من “خوزستان”.

و قال العميد “نيلفروشان” مساعد القائد العام للحرس الثوري لشؤون العمليات العامة أن هذه المناورات جارية في سياق رفع مستوى الجهوزية القتالية للحرس الثوري على أساس محاكاة واحدة من أحدث الخطط الهجومية في الحروب التركيبية و تشابك الحروب الخشنة و شبه الخشنة و الناعمة.

مضيفاً أن قوات الحرس الثوري البرية و البحرية و الجوفضائية بمعية المنظمة السيبرانية الإلكترونية ، تقوم بمنطقة سواحل محافظتي “هرمزكان” و”بوشهر “بتنفيذ عمليات هجوم و توغل على المستوى الاستراتيجي لتدمير مصادر هجمات العدو المفترض.

مشيراً  إلى أن قوات التعبئة توفر الكوادر البشرية للتعبئة البحرية و القتال البري ، كما سيتم في هذه المناورات استخدام قسم من المنظومات و الأسلحة التي تسلمتها هذه القوات حديثاً بما يتناسب مع تكتيكات المناورات.

و ختم كلمته بتصريح “رسالة هذه المناورات هي الدفاع و صون أمننا القومي و لجيراننا السلام و الصداقة و الأمن ، و منطقنا الدفاعي أساساً هو الأمن و الاقتدار و الردع الفاعل و الذكي ضمن منطقة الخليج الفارسي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..