بعد تهديد قائد جيش إسرائيل..ما المؤشرات التي تنذر بحرب قادمة بين طهران وتل أبيب مع وجود بايدن؟

بقلم “سهير الشربيني”..

 

مؤشرات المواجهة المحتملة بين إسرائيل وإيران

خلال الأشهر الأخيرة، اشتدت حالة الاحتدام بين إيران وإسرائيل بصورة لافتة باتت تنذر بحرب محتملة، يبدو ذلك من خلال عدة مؤشرات:

 1- اغتيال العالم النووي الإيراني

يبدو أن عملية اغتيال كبير علماء إيران النوويين، محسن فخري زاده، في السابع والعشرين منتشرين الثاني، والذي من المحتمل أن تكون إسرائيل قد نفذته، كان الهدف منها التضييق على أي إمكانية لحدوث توافق بين الولايات المتحدة وإيران. وذلك كجزء من حملة الأرض المحروقة التي تبناها كل من بنيامين نتنياهو ودونالد ترامب من أجل إعاقة قدرة إيران على استئناف المفاوضات مع الإدارة الأمريكية الجديدة والعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني.

ذلك الاغتيال أثار غضباً واستنكاراً إيرانياً كبيراً، ورداً عليها خرج رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف في التاسع والعشرين منتشرين الثاني، بالتحذير من استعداد إيران لـ”الرد القوي” على إسرائيل باعتباره السبيل الوحيد لردع الهجمات المستقبلية.

2- المناورات العسكرية التي أطلقها الحرس الثوري

في مطلع العام الجاري، توعد قائد الحرس الثوري الإيراني بالرد على أي خطوة سيكون فيها استهدافاً لإيران، وفي إطار ذلك وكوسيلة لاستعراض القوى، أطلق الحرس الثوري الإيراني في السادس عشر من كانون الثاني صواريخ باليستية طويلة المدى تمكنت من قطع مسافة قدرت بـ 1800كيلومتر، ضربت بها أهدافاً صناعية في الجزء الشمالي من المحيط الهادي.

ويبدو أن تلك التصرفات تحمل في طياتها رسالة تهديد لكل من إسرائيل والولايات المتحدة، ومؤشراً على استعدادها لاستهداف وتدمير أي طرف بالصواريخ، إذا ما أراد تهديد مصالح إيران الوطنية.

 3- ضم إسرائيل قيادة العمليات العسكرية لردع إيران

تمكن الرئيس السابق دونالد ترامب في أيامه الأخيرة في السلطة أن يُثبت دعائم التطبيع بين إسرائيل والدول العربية، عبر نقله إسرائيل من القيادة الأوروبية للجيش الأمريكي إلى قيادة العمليات العسكرية “سنتكوم” في الشرق الأوسط، ولربما جاءت تلك الخطوة من أجل تشجيع الدول العربية على التعاون مع إسرائيل في مواجهة إيران.

وفي ذلك أيضاً رضوخ لتلك الدعوات التي وجهتها جماعات موالية لإسرائيل في الداخل الأمريكي، وعلى رأسها المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي، والذي أكد على كون سنتكوم “باتت الأولوية القصوى في الفترة المقبلة لمواجهة إيران وقوى التطرف الأخرى في الشرق الأوسط”.

4- شن إسرائيل سلسلة واسعة من العمليات

قبل أسبوعين تقريباً، خرج مسؤول استخباراتي أمريكي ليؤكد أن الضربات الإسرائيلية شرق سوريا قد تمت بتعاون أمريكي، وذلك بغية استهداف مستودعات إيرانية في محافظة دير الزور، كانت تستخدمها إيران في تخزين وتجهيز الأسلحة الإيرانية.

ذلك القصف الإسرائيلي يعد أكبر قصف على الإطلاق في شرق سوريا، إذ وصل عدد الغارات فيها إلى أكثر من 25 غارة، شملت بذلك مدن دير الزور والميادين والبوكمال.

وقد جاءت تلك الضربات بعد أيام قليلة من قيام الأفغاني “لواء فاطميون” باستقدام أربع شاحنات محمّلة بأسلحة إيرانية من الجانب العراقي، فُرغت حمولتها في المستودعات التي تم استهدافها من الجانب الإسرائيلي.

ثالثاً: سيناريوهات المواجهة المحتملة بين إسرائيل وإيران في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة

هناك سيناريوهان قد يشكل أيٌّ منهما ملامح العلاقات بين إسرائيل وإيران خلال المرحلة المقبلة، وهي كالآتي:

السيناريو الأول: شن إيران هجمات استباقية

لمواراة حالة الضعف الاقتصادي والسياسي الذي تعاني منه إيران في الفترة الحالية، قد تلجأ إيران لاستباق أي محاولات إسرائيلية للنيل منها، وذلك بشن سلسلة من الهجمات الانتقامية ضد أهداف إسرائيلية، والاستعانة بالميليشيات المتحالفة معها في العراق لمهاجمة القوات الأمريكية القابعة هناك، وذلك كمحاولة من إيران لفرض اليد العليا وإبراز قوتها للعالم ولإدارة بايدن.

وقد باتت إيران في الوقت الراهن قادرة على شن هجمات دقيقة لمسافات طويلة باستخدام مجموعة من الأسلحة، غير أن الخيار الأكثر احتمالاً، أن يتم الهجوم على إسرائيل بصواريخ كروز من غرب العراق، الأمر الذي من شأنه أن يربك حسابات صانع القرار الإسرائيلي ويشتت أهدافه.

قد يرجح ذلك السيناريو، في حال استسلم الرئيس الإيراني حسن روحاني لمطالبات المشرعين المحافظين بضرورة الانتقام من إسرائيل، خاصة أنهم سبق وأصدروا تشريعاً يطالب إيران بتسريع إنتاجها لليورانيوم المخصب وطرد المفتشين النوويين التابعين للأمم المتحدة، إذا لم يتم رفع العقوبات المفروضة على قطاعي النفط والبنوك في البلاد بحلول أوائل فبراير.

السيناريو الثاني: انتهاج سياسة “العقلانية المقيدة”

تعتقد إيران أن جو بايدن بإمكانه أن يخفف من حدة الأعمال العدائية للولايات المتحدة تجاه طهران، كما أن بإمكانه عبر إجراء بعض الاتصالات والمفاوضات مع مسؤولين إيرانيين من الوصول إلى اتفاق نووي تقبله كل من واشنطن وطهران، مثلما حدث في عام 2015.

خاصة وأن طهران في أمسّ الحاجة لذلك في ظل ظروفها الاقتصادية شديدة الصعوبة، إذ من المحتمل أن يؤدي التفاوض المباشر مع إيران والوصول إلى “اتفاق نووي” جديد إلى تعليق عقوبات واشنطن ضد إيران.

لذا، قد تذهب طهران إلى ضبط النفس وتكتفي بالحرب الكلامية والتنديد المباشر بإسرائيل، وذلك في انتظار التحول المحتمل في سياسة واشنطن تجاه إيران.

غير أنه في حال فشلت المفاوضات مع بايدن بخصوص الاتفاق النووي، وبدأت الولايات المتحدة بإيعاز من إسرائيل في ممارسة أي نوع من الضغط ضد طهران، سيكون السيناريو الأول هو الأقرب للواقع.

إجمالاً ، ترى إسرائيل في أي تقارب أمريكي تجاه إيران فرصة لإيران لتعزيز قدراتها العسكرية والاستراتيجية، من أجل فرض المزيد من التهديدات ضد إسرائيل. لذا قد تسعى إسرائيل لتقويض فرص إنجاح المفاوضات عبر استغلال جماعات الضغط الصهيونية في الداخل الأمريكي لفرض إملاءاتها على الرئيس الجديد من ناحية، ومن ناحية أخرى قد تستمر في تحركاتها الاستفزازية تجاه إيران في سبيل جرّها لمواجهة مباشرة تجعل من التفاوض أمر شديد الصعوبة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هام..