لقمة مغمسة بالـ.ـدم.. شـ.ـهداء وجرحى بانفجار لغم أرضي بريف حماه الشرقي

ماتزال مخلفات المجموعات المسلحة من ألغام وعبوات ناسفة تحصد أرواح الأبرياء في المناطق التي كانت خلال سنوات مضت تحت سيطرة هذه المجموعات خصوصاً في ريف حماه الشرقي والذي كان يشهد تواجدا لتنظيم داعش الإرهابي قبل أن يتم تحرير كامل تلك المناطق وتطهيرها من قبل وحدات الجيش السوري.

 

صباح اليوم أدى انفجار أحد الألغام في منطقة أبو لفة بمحيط بلدة الرهجان شرق سلمية إلى استشهاد الشقيقين صالح حسين الطوس ٢٠ عاما وشقيقه نواف ١٧ عاماً إضافة إلى إصابة سيدتين بجروح خطيرة أعمارهم ٢٠ و٣٠ عاماً أثناء عملهم في قطف نبات القبار في تلك المنطقة.

مصدر طبي في مشفى سلمية الوطني أكد لـ “سونا نيوز” أن عائلة الشقيقين وصلوا للمشفى لاستلام جثمانيهما في حين تم نقل المصابتين إلى مشفى حماه الوطني لمتابعة العلاج كون حالتهم خطيرة.

وتشهد أرياف حماه خصوصاً الشمالي والشرقي بين الحين والآخر حوادث مماثلة أسفرت عن ارتقاء العشرات من الشهداء ضحايا لتلك المخلفات خصوصاً في مواسم جني القبار أو الفطر والكمأة شتاء.

وكانت المجموعات المسلحة بمختلف مسمياتها قد عمدت قبل فرارها من تلك المناطق إلى زرع آلاف الألغام والعبوات الناسفة التي كان الهدف منها تأخير وإعاقة تقدم وحدات الجيش خلال عملياته العسكرية في تلك المحاور إضافة إلى ترهيب ومنع المدنيين أيضاً من العودة إلى منازلهم وأراضيهم بعد تحريرها من قبل الجيش السوري وحلفائه على مدار السنوات الماضية.