مع استمرار حالة الفلتان الأمني “سونا نيوز” ترصد 50 حادثة وقعت ضمن مناطق سيطرة قسد بدير الزور والرقة خلال شهر تموز

مع استمرار حالة الفلتان الأمني الذي تشهده مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في كل من دير الزور والرقة تتواصل حوادث القتل والاختطاف والسرقة والاصابات نتيجة المشاجرات الجماعية أو الرصاص الطائش.

موقع “سونا نيوز” رصد 50 حادثة خلال شهر تموز لجرائم وحوادث مختلفة:

ففي اليوم الأول من تموز قتل الشاب “حسن محمد علي الضاحي” جراء إصابته بطلقة نارية أثناء مشاجرة حصلت في حي الإسكندرية بمدينة الطبقة غرب الرقة، ودارت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة جراء اقتتال عشائري في منطقة الجامع القديم وسط مدينة الرقة.

وفي الثاني من تموز حصل اشتباك مسلح بين عائلتين في ناحية الصور شمال دير الزور تسبب بإصابة 5 أشخاص، وقتل المواطن زياد الشاهر إثر اقتتال عشائري بين أبناء عشيرة البكير في بلدة الصور شمال دير الزور.

وكان يوم الثالث من الشهر “داميا” حيث قتل ماجد الحواش وأحمد العاكول ونوري السليمان وأصيب 4 أشخاص آخرين جراء اقتتال بين عائلتين في قرية الحصان غرب دير الزور.

وتم تسجيل وفاة المدني “عيد المحمد العيد” البالغ من العمر (44 عاماً) تحت التعذيب في سجن الأمن العام بمدينة الرقة،

وقام شخص بإطلاق النار على زوجته ووالدتها ما أدى لمقتلهما في منطقة سوق الهال الجديد بمدينة الرقة.

وحصلت مشاجرة بين عائلتين تطورت إلى إطلاق نار في مدينة الشحيل شرق دير الزور تسببت بإصابة رجل وامرأة.

كما تعرضت عدد من السيارات والمحال التجارية للتكسير نتيجة مشاجرة حصلت قرب دوار النعيم وسط مدينة الرقة.

وفي الرابع من تموز قتل الشاب “محمد فاتح خلف الدهام” وشخص آخر بعملية إنزال جوي نفذته ميليشيا قسد وطيران الاحتلال الأمريكي في قرية الزر شرق دير الزور.

وأصيب “ناصر حسان العلي القبلان” بجروح خطيرة عقب مشاجرة بين مجموعة من الشبان في بلدة أبو حمام شرقي دير الزور.

وفي اليوم التالي قتل الشاب “عبد الهادي خلف العبلي” طعناً بالسكاكين جراء مشاجرة حصلت مع شبان آخرين في بلدة المنصورة غرب الرقة.

وأصيب الشاب “بسام الصويلح” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية في بلدة أبو حردوب شرق دير الزور.

وفي اليوم الثامن من الشهر قتل الشاب “عبد الجليل مالك المطر” خلال اقتتال عشائري في قرية البحرة شرق دير الزور.

وفي العاشر من تموز توفي الشاب “حيدر محمد المخلف” جراء تصادم سيارته مع سيارة تقل دورية لقسد في بلدة جديد بكارة شرق دير الزور.

وأقدم عناصر تابعون لميليشيا “قسد” يستقلون شاحنة من نوع كيا 2700 على على سرقة عدد من المواشي من منازل الأهالي قبل ان يلوذوا بالفرار في بلدة الشعفة شرق دير الزور.

كما أصيب “خليل الخضير” بأعيرة نارية خلال اقتتال عشائري في مدينة الشحيل شرق دير الزور.

وقتلت السيدة “يازي الجيجان الهزاع” بطلقة نارية وأصيب محسن العلاش بجروح خطيرة جراء مشاجرة في بلدة الحوايج شرق دير الزور.

كما قام عناصر من قسد بإحراق مولدة كهربائية خاصة بمعمل ثلج في مدينة هجين جراء خلاف مع صاحبه.

وفي اليوم الحادي عشر قتل “بشار شهاب المرهش” برصاص مجهولين في قرية حمار العلي غربي دير الزور.

وأصيب مدنيان برصاص دورية تابعة لميليشيا قسد أثناء مداهمتها مزرعة الصالحية شمال الرقة.

وفي الثاني عشر من تموز حصلت اشتباكات بالأسلحة النارية بين عائلتين في بلدة الصبحة شرق دير الزور أدت لإصابة 3 شبان.

كما أصيب الشاب “سعد البنه” البالغ من العمر (22 عاماً) جراء استهداف سيارته من قبل حاجز عسكري تابع لـ “قسد” بمدينة الرقة.

وقتل الشاب “علاء المحمود” برصاص مجهولين أثناء مباراة كرة قدم في بلدة الحوايج شرق دير الزور.

وفي اليوم التالي قتل الشاب “بشير حابس البليخ” بأعيرة نارية على يد أخيه بسب خلافات نشبت على الميراث ببلدة المنصورة بريف الرقة الغربي.

وفي الرابع عشر من الشهر استولى شبان على وكالة “الهمشري” التابعة لأحد التجار المتعاملين “بالدين المؤجل” في بلدة أبو حمام شرقي دير الزور بعد هروبه إلى جهة مجهولة لعدم تمكنه من تسديد الديون.

كما عثر على جثة “عامر جاسم الخليل” بالإضافة إلى جثة امرأة مقتولة بأداة حادة داخل أحد المنازل في بلدة ‎محيميدة بريف ‎دير الزور الغربي.

وأصيب طفل بطلقة نارية أثناء حفل زفاف في قرية الدحلة شرق دير الزور.

كما أصيبت الطفلة هنا السيد جراء طلقة نارية طائشة مصدرها أحد حواجز ميليشيا قسد في بلدة الصور شمال دير الزور.

وفي السابع عشر من الشهر قتل “محمد العلاوي” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية في قرية الحجنة شمال دير الزور.

وأصيب مدني بجروح جراء صدمه من قبل سيارة عسكرية تابعة لـ “قسد” أثناء قيادته لدراجته النارية في بلدة الصعوة غربي دير الزور.

وفي اليوم الثامن عشر من تموز تسبب الرصاص الطائش بإصابة “جاسم محمد الغانم” في بلدة محيميدة غربي دير الزور والصيدلاني “عواد الصالح” في بلدة الطيانة شرق دير الزور.

وقتل “أحمد حسين الظاهر” برصاص مجهولين في قرية الحجنة شمال ديرالزور

وفي التاسع عشر من الشهر سطا مسلحون على منزل المواطن “سيد الجدوع” في قرية التروازية شمال الرقة ونهبوا أكثر من (15) رأس غنم وسيارة حلفاوية.

وأصيب “مالك كوان الهفل” جراء صدمه من قبل سيارة تابعة لميليشيا قسد في مدينة الشحيل شرق دير الزور.

وفي العشرين منه جرح شخصين جراء مشاجرة تطورت إلى إطلاق نار في بلدة الحصين شمال دير الزور وأصيب الطفل “عبد الستار حسن الحميد” برصاصة طائشة في بلدة الطيانة شرق دير الزور.

وفي اليوم التالي استهدف مجهولون بالأسلحة الرشاشة منزل المدعو “عمر العراقي أبو عادل” أحد متعهدي الآبار النفطية في مدينة البصيرة شرق دير الزور.

وأصيب الشاب “مجد العبيد” بطلق ناري عشوائي بحفل زفاف في قرية حمام التركمان شمال الرقة.

وفي الثالث والعشرين من تموز قتل الحاج “محيسن عايش العروة” وأصيب أحمد العروة بجروح جراء اقتتال بين أولاد عمومة في قرية الجنينة غرب دير الزور.

وفي الخامس والعشرين من الشهر قتل محمد العميري ومساعد إدريس برصاص مجهولين في بلدة ذيبان شرق دير الزور.

وفي اليوم السادس والعشرين قتل الطفل “محمد مناع ابراهيم” بطلق ناري طائش جراء مشاجرة بين عائلتين في قرية الحصين شمال دير الزور.

وتم انتشال جثة شاب مجهول الهوية تم نحره بالسكاكين وإِلْقَاءَ الجثة في نهر الفرات قرب منطقة حويجة الذخيرة في مدينة الرقة.

وفي الثامن والعشرين من الشهر تسبب الرصاص الطائش مجدداً بمقتل الشاب “داوود أحمد الفرج” برصاصة طائشة أُطلقت بحفل زفاف في بلدة درنج وأصيب الطفل “ماهر أحمد العمر” برصاصة طائشة في بلدة محيميدة بريف دير الزور.

وفي اليوم التاسع والعشرين تم تسجيل إصابة سيدة وطفلها البالغ 10 سنوات نتيجة الطعن بالسكاكين من قبل شخص مجهول تسلل إلى سطح منزلهما في الحي الثاني بمدينة الطبقة غرب الرقة.

وإصابة الشاب “آياس خضر صبخ الحمود” برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية أمام منزله في مدينة البصيرة شرق دير الزور.

وفي اليومين الأخيرين من الشهر قتل الطفل “أحمد ناصر الطباش” البالغ من العمر (8 سنوات) جراء طلق ناري طائش في بلدة جديد بكارة شرق دير الزور.

كما قتل “حسين محمد الحسن العروة” جراء اقتتال بين أبناء العمومة في قرية الجنينة غرب دير الزور.

وأصيب “إبراهيم اليونس” وهو صاحب محل صرافة جراء طعنه بالسكاكين من قبل لصوص حاولوا سرقة محله في شارع تل أبيض بمدينة الرقة

وعثر على جثتين مجهولتي الهوية إحداهما لشاب قتل نحراً بالسكاكين في إحدى المباني المهجورة والأخرى موضوعة بكيس قرب المسلخ البلدي في الرقة.