الجيش التركي يُعيد هيكلة قواته في إدلب

الجيش التركي | تستعد القوات التركية المتمركزة ضمن نقاط المراقبة العسكرية التابعة لها جنوب الطريق الدولي “M4” في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، لإعادة هيكلة قواتها الموجودة في المنطقة.

 

وقالت مصادر عسكرية معارضة، إنّ القوات التركية المنتشرة في منطقة جبل الزاوية تسعى لإعادة هيكلة قواتها العسكرية المنتشرة في منطقة الجبل، ودمج بعض النقاط العسكرية الصغيرة بنقاط عسكرية كبيرة في ذات المنطقة.

 

كما سيتم سحب لواء من جنوب طريق الـ “M4” إلى الحدود العراقية – التركية، وجلب لواء آخر إلى منطقة جبل الزاوية كان قد تلقى تدريبات عسكرية في الفترة الأخيرة داخل الأراضي التركية، بحسب المصادر.

 

وأشارت المصادر إلى أنّ “الجيش التركي سيبدأ بإعادة هيكلة قواته نهاية مارس/ آذار الحالي”، لافتةً إلى أنّ “النقاط المتوقع إعادة دمجها بنقاط عسكرية أخرى هي: نقطة بلدة إحسم، ونقطة بلدة شنان، ونقطة بلدة المغارة، ونقطة بلدة نحلة، ونقطة بلدة سرجة، حيث ستدمج هذه النقاط بنقاط عسكرية أخرى في ذات المنطقة تقع على مقربة من خطوط التماس وفي عمق منطقة جبل الزاوية جنوبيّ محافظة إدلب”.

 

ولفتت المصادر إلى أنّ “اللواء الـ 51 التركي سيُسحب من جبل الزاوية إلى الحدود العراقية – التركية، على أن يُستبدَل بأحد الألوية التابعة للقوات التركية”.

 

الجيش التركي يُعيد هيكلة قواته في إدلب
الجيش التركي يُعيد هيكلة قواته في إدلب

وأكدت المصادر أن الهدف من إعادة الهيكلة “دمج نقاط الخط الثالث للقوات التركية بالخط الأول المحاذي لخطوط التماس مع قوات الجيش السوري في منطقة جبل الزاوية”.

 

وكان ناشطون معارضون قالوا إن الجيش التركي قد أقدم بالفعل على سحب نحو 50 آلية عسكرية محملة بعناصر مشاة ودبابات وعربات مصفحة، من القاعدة العسكرية المتمركزة في بلدة احسم بجبل الزاوية، وزجها في معسكر المسطومة جنوب مدينة إدلب.

 

وأضافوا أن القاعدة العسكرية المتمركزة في القسم الشمالي من بلدة البارة، أيضا بدأت بنقل عتادها نحو القاعدة التركية المتمركزة في بلدة معترم الواقعة على مقربة من الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4.

 

وعملت القوات التركية المتمركزة جنوب طريق الـ “M4″، خلال الأشهر الأخيرة، على تعزيز نقاطها العسكرية بمدافع ودبابات ثقيلة، وتحصين تلك النقاط جيداً، من خلال رفع السواتر الترابية، وتدشين المحارس الموجودة ضمن النقاط وتعزيزها بعناصر مدربين.

 

وتنتشر في شمال سورية 79 نقطة عسكرية تركية، سواء في منطقة إدلب، أو مناطق “درع الفرات، وغصن الزيتون، ونبع السلام” التي تُسيطر عليها فصائل “الجيش الحر” الموالية لتركيا، في حين أنّ نحو 25 نقطة عسكرية تابعة للجيش التركي تنتشر في منطقة جبل الزاوية وجنوب طريق الـ”إم 4″، وجميعها معززة بأسلحة ثقيلة من مدافع ودبابات، في حين أنّ بعض النقاط ينتشر داخلها 50 عنصراً (النقاط الصغيرة)، أما النقاط المتوسطة فينتشر فيها قرابة 75 عنصراً، والنقاط الكبيرة ينتشر فيها 100 وأكثر.

 

إقرأ أيضاً: الرئيس السوري في الإمارات .. الخارجية الأمريكية “نشعر بخيبة أمل وانزعاج عميقين”