أخبار عاجلة
‏استهدافات متبادلة وقتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف المسـ.ـلَّحين.. تعرَّف على المشهد الميداني بأرياف إدلب
‏استهدافات متبادلة وقتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف المسـ.ـلَّحين.. تعرَّف على المشهد الميداني بأرياف إدلب

‏استهدافات متبادلة وقتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوف المسـ.ـلَّحين.. تعرَّف على المشهد الميداني بأرياف إدلب

أعلنت صباح اليوم وزارة الدفاع الروسية أنه تم رصد 3 حالات قصف من قبل “هيئة تحرير الشام” في منطقة خفض التصعيد حيث تم تسجيل اعتداءين في محافظة ‎حلب وعملية واحدة في محافظة إدلب.

 

في هذا السياق واصل الجيش السوري رده على خرق المجموعات المسلحة اتفاق وقف إطلاق النار مستهدفا عبر سلاحي المدفعية والرشاشات مواقع وأهداف تابعة لـ “تحرير الشام” وفصائل أخرى موالية لجيش الاحتلال التركي في منطقة جبل الزاوية جنوب شرق إدلب وسهل الغاب شمال غرب محافظة حماة.

حيث ذكر مصدر ميداني لـ “سونا نيوز” أن هذا القصف شمل محاور قرى وبلدات الفطيرة سفوهن بنين حرش بنين البارة فليفل جنوب شرق إدلب موقعا قتلى وجرحى في صفوف مسلحي النصرة.

على محور آخر شهد محيط بلدة معارة النعسان شمال شرق إدلب قصف متبادل بين عناصر من الجيش السوري ومسلحين من ميليشيا غرفة عمليات الفتح المبين أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن مسلحين اثنين من الفتح المبين إضافة لإصابة آخرين.

على طرف آخر واصل طيران الاستطلاع الروسي تحليقه في أجواء جنوب شرق إدلب لرصد أي محاولة خرق أو اعتداء قد تنفذها الفصائل المسلحة المنتشرة حتى اليوم في منطقة خفض التصعيد.

المشهد ذاته شهدته منطقة سهل الغاب صباح اليوم حيث تمكنت وحدات الرصد والاستطلاع في الجيش السوري من رصد تحركات غير اعتيادية لمسلحين حاولوا نقل تعزيزات عسكرية لهم من عمق مناطق سيطرتهم في ريف جسر الشغور جنوب غرب محافظة إدلب تجاه محاور العنكاوي وقليدين في سهل الغاب.

الجيش السوري تعامل مع هذه التحركات بالأسلحة الرشاشة المتوسطة في حين نفذ مدفعية الجيش عدة رمايات على هذه التحركات مما أسفر عن إصابات محققة لحقت في صفوف المسلحين.

عن ali

شاهد أيضاً

استمراراً لانتهاكاتهم بحق الآثار السورية.. أنقرة وفصائلها ينهبون موقعاً أثرياً هاماً في عفرين

استمراراً لانتهاكاتهم بحق الآثار السورية.. أنقرة وفصائلها ينهبون موقعاً أثرياً هاماً في عفرين

استمراراً لانتهاكاتهم بحق الآثار السورية.. أنقرة وفصائلها ينهبون موقعاً أثرياً هاماً في عفرين أكدت مصادر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *