أخبار عاجلة
تزامناً مع حشد قواته قرب الحدود السورية.. الجيش التركي يسحب قوات عسكرية كبيرة من إدلب باتجاه ريف حلب الشمالي
تزامناً مع حشد قواته قرب الحدود السورية.. الجيش التركي يسحب قوات عسكرية كبيرة من إدلب باتجاه ريف حلب الشمالي

تزامناً مع حشد قواته قرب الحدود السورية.. الجيش التركي يسحب قوات عسكرية كبيرة من إدلب باتجاه ريف حلب الشمالي

نفذت طائرات حربية تركية فجر اليوم، غارات جوية عنيفة باتجاه منطقة تل رفعت شمال غرب حلب، تزامناً مع استمرار الجيش التركي بالقصف المدفعي المكثف باتجاه منطقتي عين العرب ومنبج الخاضعتين لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” في الشمال الشرقي.

تزامناً مع حشد قواته قرب الحدود السورية.. الجيش التركي يسحب قوات عسكرية كبيرة من إدلب باتجاه ريف حلب الشمالي

ووفق ما نقلته مصادر ميدانية لـ “سونا نيوز” فإن طائرات حربية تركية، قصفت فجر اليوم محيط مدينة تل رفعت وقرى “مرعناز” و”شوارغة” و”المالكية” و”منغ” المجاورة لها في الجزء الغربي من ريف حلب الشمالي، بالتوازي مع رمايات مدفعية مكثفة نفذها الجيش التركي ومسلحو الفصائل الموالية له المنتشرين في منطقة أعزاز، باتجاه المحاور ذاتها امتداداً إلى قرى “المياسة” و”تنب” و”العلقمية”.

المحور الشرقي من شمال حلب حيث مناطق سيطرة “قسد”، شهد بدوره قصفاً مدفعياً مكثفاً من قبل القواعد العسكرية التركية المتمركزة في ريف منطقة جرابلس، استهدف الأطراف الشمالية من منطقة منبج، وامتد لاحقاً إلى قرى “قراموغ”، “جيشان”، “كوران”، “زيارة”، “تل شعير”، وتل “مشتى نور” بريف منطقة عين العرب.

وعلى حين لم ترد أي معلومات مؤكدة حول ما خلفته الغارات الجوية التركي من أضرار في الشمال الغربي، تحدثت مصادر محلية عن وقوع قتلى ومصابين بين صفوف مسلحي “قسد” خلال الضربات المدفعية التركية نحو منطقة عين العرب في الشمال الشرقي، إضافة إلى إلحاق خسائر مادية كبيرة بممتلكات أهالي القرى المستهدفة من أراضٍ وآليات زراعية.

وبالتوازي مع القصف التركي، نفذت مجموعات ما تسمى بـ “قوات تحرير عفرين” المنتشرة في ريف منطقة أعزاز، قصفاً صاروخياً استهدف القاعدة العسكرية التركية المتمركزة في محيط قرية “دابق”، ما أسفر عن خسائر مادية كبيرة لحقت بأجزاء واسعة من القاعدة، بينما وردت معلومات شبه مؤكدة لـ “سونا نيوز” عن وقوع إصابات محدودة بين الجنود الأتراك.

في الغضون، شهدت الساعات الأربعة وعشرين الماضية، تحركات عسكرية تركية مكثفة على صعيد حشد أنقرة لقواتها سواء قرب الحدود أو في الداخل السوري، حيث تحدثت عدة وسائل إعلام تركية، عن وصول تعزيزات عسكرية كبيرة من القوات التركية إلى ولايتي “كلّس” و”غازي عنتاب” الحدوديتين مع سورية، حيث تجمعت معظم التعزيزات الواصلة وتمركزت قرب معبر “باب السلامة” الحدودي بريف منطقة أعزاز، استعداداً لدخول الأراضي السورية.

كما أفادت مصادر موثوقة الصحة لـ “سونا نيوز”، بأن أنقرة سحبت قوات عسكرية كبيرة من عدة مواقع تنتشر فيها بريف إدلب، ونقلتها إلى ريف حلب الشمالي الغربي، حيث توزعت تلك القوات في محيط القواعد العسكرية التركية المتمركزة في منطقتي عفرين وأعزاز، والتي كانت رفعت من وتيرة استنفارها وتأهبها مؤخراً، في ظل الضربات المتتالية التي تتعرض لها على يد مجموعات “تحرير عفرين”.

وتأتي التحركات العسكرية التركية الأخيرة، بعد تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” التي تحدث خلالها عن عزم بلاده تنفيذ عمل عسكري بري واسع النطاق في الشمال السوري، وتحديداً باتجاه مناطق عين العرب ومنبج وتل رفعت بريف حلب الشمالي، حيث أشار “أردوغان” إلى أن وزارة دفاع بلاده تجري تقييماً واستشارات بشأن عدد القوات البرية اللازمة للمشاركة في العمل العسكري المرتقب. وفق قوله.

 

زاهر طحان – سونا نيوز 

 

تزامناً مع حشد قواته قرب الحدود السورية.. الجيش التركي يسحب قوات عسكرية كبيرة من إدلب باتجاه ريف حلب الشمالي

عن ali

شاهد أيضاً

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

استمراراً لمظاهر الانفلات الأمني.. اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين

اشتباكات عنيفة بين مسلحي تركيا شمال حلب تُسفر عن إصابات بين المدنيين شهدت قرية “كفر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *