لم يلتزموا بخطوطهم وباعوا مخصصاتهم.. مخالفة 3 آلاف سرفيس في محافظة ريف دمشق

كشف عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق عامر خلف أنه تمت مخالفة نحو 3 آلاف سرفيس منذ تطبيق آلية سحب بطاقات المحروقات من السرافيس المخالفة التي تبيع مخصصاتها من المحروقات وعدم التزامها على الخط، موضحاً أنه يتم سحب البطاقة من السرفيس المخالف لمدة 15 يوماً، ومن ثم تتم إعادتها له بعدما يكتب تعهد بعدم بيع مخصصاته وأنه سـوف يلتـزم بعمله على الخط.

 

وبَّين خلف أن محافظة ريف دمشق تعد أول محافظة لجأت إلى سحب بطاقة المحروقات من سائق السرفيس الذي يبيع مخصصاته من المحروقات وعدم التزامه على الخط، وأن هذه الآلية بدأ تطبيقها في العام الماضي، مشيراً إلى أنه يتم حجز كل سرفيس لا يلتزم بعمله على الخط لمدة سبعة أيام مع دفع الغرامة.

وكشف أنه تمت مخالفة الكثير من السرافيس بحجزها لمدة سبعة أيام مع دفع الغرامة لعدم التزامها على الخط.

ولفت خلف إلى أن المحافظة تعمل ضمن الإمكانيات المتاحة لزيادة عدد الباصات التي تعمل على خطوط ريف دمشق وذلك من خلال زيادة باصات النقل الداخلي إضافة إلى تسهيل تراخيص للشركات الخاصة التي ترغب في العمل على هذه الخطوط، مشيراً إلى أن هناك شركة خاصة حالياً تعمل في المحافظة وهناك شركة خاصة أخرى في طور التعاقد معها وبالتالي فإن المحافظة تشجع الاستثمار في موضوع النقل الداخلي.

ولفت خلف إلى أن مساحة ريف دمشق كبيرة وبالتالي فإنه يتم العمل على تأمين المواصلات ضمن الإمكانيات المتوافرة في المحافظة.

من جهته أكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات في المحافظة ريدان الشيخ لصحيفة الوطن أنه زاد عدد طلبات البنزين والمازوت للمحافظة بحدود أربع طلبات ليصبح عددها 48 طلباً لكل القطاعات منها 23 طلب بنزين و25 طلب مازوت تم تخصيص 8 طلبـات لقطاع النقل.

وأكد الشيخ أن هذه الطلبات المخصصة للنقل كافية مبدئياً والوضع حالياً جيد، مشيراً إلى أنه ما دامت هناك توريدات في المحروقات فإنه سيكون هناك انفراجات أكثر في موضوع المحروقات.

ولفت إلى أنه تمت مخالفة الكثير من سائقي السرافيس الذين لم يلتزموا بخطوطهم وباعوا مخصصاتهم من المحروقات، مشيراً إلى أنه مراقبة هذه السرافيس من لجان المحروقات الفرعية والتموين ومن ثم مخالفة السائقين المتهربين ومن ثم يتم إرسال تقارير إلى المكتب التنفيذي بهذه المخالفات لمعرفة السرافيس المخالفة التي تم سحب بطاقات المحروقات منها حتى يكون المكتب التنفيذي على علم بهذه السرافيس التي تهربت من العمل على الخط.