"قسد" تقوم بحملة داخل مخيم الهول فما هي الأسباب ...؟
"قسد" تقوم بحملة داخل مخيم الهول فما هي الأسباب ...؟

“قسد” تقوم بحملة داخل مخيم الهول فما هي الأسباب …؟

لليوم الثالث على التوالي تستمر ميليشيا “قسد” بحملة مداهمات واعتقالات داخل مخيم الهول الذي يضم آلاف النازحين والوافدين من كافة الجنسيات العربية والاجنبية.

"قسد" تقوم بحملة داخل مخيم الهول فما هي الأسباب ...؟

وقالت مصادر داخل المخيم لـ “سونا نيوز”، إن مسلحي الأسايش التابعين لميليشيا “قسد” وقوات “الهات” الخاصة بمكافحة الارهاب داهمت عدد من الأقسام داخل المخيم بحجة تنظيفها من خلايا تنظيم داعش الارهابي النائمة، وقامت باختطاف عدد كبير من اللاجئين والوافدين، وحسب المصادر اجرت “قسد” تفتيش دقيق للخيام وتسجيل سجلات جديدة للقاطنين داخل المخيم سواء كانوا من السوريين أو العراقيين.

وأضافت المصادر أن الميليشيا تعرضت لرفض وهجوم خلال أعمال التفتيش من النساء والأطفال داخل المخيم، بعد اقدامها على إحراق خيمتين داخل المخيم بحجة أن هذه الخيم كانت تستخدم كمقر للمحاكمة الخاصة بتنظيم داعش الارهابي إضافة إلى ردم عدد من الانفاق والحفر داخل المخيم يعتقد أن التنظيم يستخدمها لإخفاء جثث الوافدين الذين يتم قتلهم داخل المخيم.

وتشير عمليات التمشيط والمداهمة للمخيم الذي يعتبر أكبر وأخطر مخيم في المنطقة بشكل كامل لناحية العدد ونوعية الأشخاص المحتجزين داخله، الى أن التنظيم الارهابي داعش ينفذ تعليماتها بشكل واضح دون الخوف من أحد داخل المخيم، فقسد المتضرعة بعجزها عن ضبط الامور داخل المخيم عادةً ما تستخدمها كوسيلة للضغط اعلاميا وسياسيا في حال اقتضت الحاجة، وانسانيا لزيادة ضخ الاموال من الدول المانحة سيما أن المخيم يضم عدد كبير من المنظمات العابرة للحدود والتي دخلت بشكل غير شرعي الى سوريا.

وحسب المعطيات “هذه المرة الثانية التي تداهم قسد المخيم بهذا الحجم والامكانات، وفي المرتين سبق عمليات المداهمة زيارة لوفد أمني من وزارة الداخلية العراقية للاتفاق على اخراج العائلات العراقية الراغبة بالعودة إلى العراق، ما يرجح فرضية أن الحكومة العراقية قد زودت ميليشيا “قسد” بأسماء بعض المطلوبين لإلقاء القبض عليهم قبل المباشرة بإعادة دفعات جديدة من المخيم.

وبالنظر إلى الواقع الحالي الذي تعيشها ميليشيا “قسد” جراء الضغط والتصعيد التركي العسكري، فإن مداهمة ميليشيا “قسد” غير مبررة إذا ما اخذ بعين الاعتبار حجم التصعيد من الجانب التركي ما يدل على أن المداهمة جاءت لأمر هام ومطلب ضروري لجهة قد يكون الجانب العراقي الذي يقوم بنقل العائلات العراقية.

بينما تؤكد المعطيات أن المداهمة تأتي في إطار استعداد ميليشيا “قسد” لتنظيف المخيم تحسبا لأي هجوم ارهابي قد ينفذه تنظيم داعش كما حصل في سجن الثانوية الصناعية خاصة أن رسائل التنظيم الارهابي داعش تدل على أن مخيم الهول اولوية بالنسبة لهم وسيتم “تحريره” عاجلا أو اجلا، لذلك تعمل الميليشيا على اتخاذ اجراءات داخل المخيم لضبط الوضع في حال تعرض لهجوم وذلك من خلال فصل الأقسام عن بعضها.

ويضم مخيم الهول نحو 35 كم شرق مدينة الحسكة قريباً من الحدود السورية العراقية 8 أقسام وغالبية القاطنين من الجنسية العراقية والسورية وخصص قسم واحد لما يسمى المهاجرات وغالبيتهن من الجنسيات الاوربية والعربية، ويصنف كأخطر مخيم في المنطقة كون التنظيم ينشط بشكل واضح داخله من خلال النساء والاطفال الذين يتم تربيتهم على الافكار المتطرفة.

جوان حزام

 

عن ali

شاهد أيضاً

المهبط الثاني بمطار دمشق الدولي يعود للخدمة بمواصفات عالمية (صور)

المهبط الثاني بمطار دمشق الدولي يعود للخدمة بمواصفات عالمية (صور)

أعلنت وزارة النقل يوم أمس وضع المدرج الثاني في مطار دمشق الدولي بالخدمة بدءاً من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.